messi.3oloum.com


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع: فوائد الزواج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elboss
Admin


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 21/07/2010
العمر : 26
الموقع : www.elboss.com

مُساهمةموضوع: موضوع: فوائد الزواج   السبت يوليو 31, 2010 8:49 pm



للمهندس : عبد الدائم الكحيل



فيما
يلي أهم الأبحاث حول فوائد الزواج وأنه نعمة من الله تعالى فلا ينبغي
لمؤمن أن يعزف عنه فهو سنة مؤكدة من سنن النبي الأعظم....



الزواج مودة ورحمة



في
دراسة أجريت على 34500 شخص تبين أن الزواج يساعد على الاستقرار النفسي،
ويخفض من احتمال الإصابة بالاكتئاب. وارتكزت الدراسة على مسح لمنظمة الصحة
العالمية للصحة النفسية في جميع البلدان النامية والمتقدمة، أجري على مدى
العقد الماضي [CNN].

يقول
أخصائي علم النفس السريري، كيت سكوت، من "جامعة أوتاغو" في نيوزيلندا: ما
تشير إليه دراستنا أن رابط الزوجية يوفر الكثير من الفوائد للصحة النفسية
لكل من الرجل والمرأة، أن الأسى والاضطراب المرتبطة بالانفصال يمكن أن
تجعل الناس عرضة للاضطرابات العقلية."

وتؤكد
هذه الدراسة جملة أبحاث سابقة بأن الزواج يعزز صحة الرجل و"حافظة نقود"
المرأة، بالإشارة إلى أن الطلاق قد يؤدي لانتكاسات صحية، من الإصابة
بأمراض القلب وحتى السرطان.

ونقول
دائماً إن كل ما جاء في كتاب الله عز وجل صحيح ومطابق للعلم. فالزواج سنّة
نبوية وشريعة إلهية، فمن أعرض عن الزواج فإنه يخالف بذلك تعالم الخالق
وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.

يقول
تبارك وتعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ
أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً
وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم:
21]. فهذه المودة والرحمة والهدوء والاستقرار النفسي... تنشأ بفعل الزواج،
ولكننا كمسلمين نعتقد أن الله تعالى هو الذي وضع هذا النظام وليست الطبيعة!

إن
الملحدين عزفوا عن الزواج ولجؤوا إلى الصداقة والشذوذ والفاحشة، فكانت
الأمراض الجنسية المعدية، وكان الاكتئاب الذي يعصف بالمجتمع الغربي، حتى
إن أحدث دراسة تقول إن 13 % من أطفال أمريكا مصابون باضطرابات نفسية!

وتعالوا
معي إلى المجتمعات الإسلامية، وعلى الرغم من التخلف العلمي إلا أننا نجد
نسبة الاكتئاب والانتحار والأمراض الجنسية أقل بكثير جداً من أي بلد
"إباحي"، وهذا دليل مادي على قوة تعاليم الإسلام وصدق هذه التعاليم
وفائدتها بالنسبة للمجتمع.

إذاً
نستطيع القول بأن علماء الغرب اليوم وبعد دراسات طويلة ينادون بالزواج
كضرورة ماسة لصحة الفرد وزيادة دخله واستقرار حالته النفسية، ويؤكدون من
خلال أبحاثهم العلمية أن الزواج أفضل من الرهبانية... ونقول: أليس هذا ما
جاء به الإسلام بقبل أربعة عشر قرناً؟!!

أليس
النبي الكريم هو القائل: (لا رهبانية في الإسلام)؟ أليس هذا النبي الرحيم
هو الذي قال لذلك الشاب الذي عزف عن الزواج: (فمن رغب عن سنتي فليس مني)؟
[الحديث الشريف: (يا عثمان ! إني لم أومر بالرهبانية، أرغبت عن سنتي؟!
قال: لا يا رسول الله! قال: إن من سنتي أن أصلي وأنام، وأصوم وأطعم، وأنكح
وأطلق؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني. يا عثمان! إن لأهلك عليك حقاً، ولنفسك
عليك حقاً) (السلسلة الصحيحة).] إذاً يا صديقي الملحد: لماذا ترفض تعاليم
هذا النبي الكريم ؟






العلماء يعودون لمبادئ الإسلام: الزواج هو الأفضل


يعترف
الباحثون اليوم وبعد تجارب مريرة ومشاهدات قاسية تكبدتها المجتمعات
الغربية، أن الزواج هو التصرف الطبيعي الذي يمكن للإنسان أن يقوم به،
وليست العلاقات غير المشروعة. وكما نعلم فإن علماء الغرب في العصر الحديث
كانوا يؤكدون أنه لا ضرورة للزواج، ويمكن للمرء أن يختار شريكته ويعيش
معها دون زواج، ويمكن أن ينجبا الأطفال، ولن تحدث أية مشاكل. وبناء على
هذا الاعتقاد سارع الكثيرون للعزوف عن الزواج، واختيار شريكة تعيش كأنها
زوجة له، ولكن دون أن يعقد عليها أو يلتزم تجاهها بأي شيء.

لقد
بدأت أولى سلبيات هذا النظام عندما حسب العلماء عدد حالات العنف المنزلي
وأدركوا أن معظمها تحدث في بيوت غير المتزوجين، والذين يقيمون علاقات غير
شرعية. ثم درسوا نسبة القلق والإحباط فوجدوها أعلى ما يمكن في هذه البيوت
غير الشرعية. ولكن الدراسة الأخيرة كانت على أطفال هؤلاء "الأزواج" غير
الشرعيين، فقد كانت المفاجأة.

في
مقالة نشرت على جريدة ديلي ميل البريطانية بتاريخ 19/12/2008 اعترفوا بأن
الزواج أفضل للأطفال. فقد اعترف الباحثون بأن الزواج ينعكس بشكل أفضل على
الأطفال وأن العلاقات الزوجية تكون أكثر استقراراً، وبالتالي تنعكس على
استقرار الأطفال في المنزل. لقد وجدوا أن 70 % من المجرمين يأتون من بيوت
غير شرعية!

إن
الأطفال يتأثرون كثيراً عندما يعيشون في بيت غير شرعي، وبالتالي يؤثر ذلك
على سلوكهم وعلى حالتهم النفسية، وحتى على المستوى التعليمي لهم. كما
وجدوا أن العلاقات غير الشرعية لا تعمر طويلاً، على عكس الزواج الذي يدوم
أطول، ويعطي نتائج إيجابية في تربية الأطفال وسعادة الزوجين.

الزواج سنَّة نبوية شريفة!

كلنا يعلم أن النبي
قال: (فمن رغب عن سنَّتي فليس مني)، ولو تأملنا القرآن الكريم لا نرى أي
ذكر لصديقة أو حبيبة أو عشيقة، بل نرى أن الله منذ سيدنا آدم قال:
(وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ) [البقرة:
35]، فالزواج سنَّة إلهية منذ أن خلق الله سيدنا آدم عليه السلام، واستمرت
هذه السنة آلاف السنين ولم يكن هناك أي خطأ أو نتائج سلبية لعملية الزواج،
ولكن الإنسان عندما غيَّر هذه السنَّة، بدأت المشاكل بالظهور وبدأت
النتائج السلبية تطفو على السطح، وبدأ الباحثون ينادون بضرورة العودة إلى
الزواج كفطرة طبيعية.

ولذلك
قال تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ
أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً
وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم:
21]. وكأن الله تعالى يريد أن يؤكد لنا من خلال هذه الآية على ضرورة
الالتزام بقانون الزواج وعدم مخالفته، وأن "الزواج" بحدّ ذاته هو آية
ومعجزة تستحق التفكر (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ
يَتَفَكَّرُونَ)، فماذا يحدث لو أن الإنسان تخلى عن الزواج! ستبدأ
الاضطرابات ويبدأ التفكك الأسري، وتبدأ الجرائم، وسيظهر جيل من المجرمين،
فالحمد لله الذي أنعم علينا بهذه السنة الرائعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elboss.com
 
موضوع: فوائد الزواج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
messi.3oloum.com :: قسم عام :: المنتدي الطبي-
انتقل الى: